التخطي إلى المحتوى

دبي في 29 أغسطس / وام / تُنفذ هيئة الطرق والمواصلات حملات ميدانية
تتخللها عمليات تفتيشية على حافلات تتبع 286 مدرسة وحضانة في إمارة دبي،
وذلك في إطار الحرص الدائم للهيئة على تنظيم ممارسات قطاع النقل
المدرسي، والوقوف على مدى التزام المشغلين بالاشتراطات المعمول بها في
هذا النشاط وتطبيق الإجراءات الاحترازية للحد من انتشار كوفيد 19 خلال
نقل الطلبة.

وأوضحت الهيئة أن الزيارات إلى المدارس ستكون بناء على تحليل البيانات
الخاصة بالمدارس التي كانت الأكثر ارتكابا للمخالفات خلال العام الدراسي
الماضي: /2021 – 2022/، وذلك من خلال نظام التفتيش الذكي ..وسيجري
التدقيق على الحافلات المدرسية من حيث مواصفات الأمن والسلامة الخاصة
بالحافلات، وتصاريح السائقين والمشرفات والتزاماتهم بالمهام الموكلةِ
إليهم، والالتزام بنظافة الحافلات المدرسية.

ومع بدء العام الدراسي الجديد: /2022 – 2023/ وعودة الدراسة الحضورية،
تبدأُ إدارة رقابة أنشطة نقل الركاب بمؤسسة المواصلات العامة في هيئة
الطرق والمواصلات، تنفيذ العمليات التفتيشية المطلوبة كجزء من الحملات
التفتيشية المستمرة على هذا القطاع المهم من أنشطة النقل، الذي يتعامل
مع فئات عمرية مختلفة من الطلبة، والتي تحرص الهيئة دائماً على تنقّلهم
بشكل آمن وسهل.

وتأتي عمليات التفتيش على الحافلات المدرسية، في إطار خطط استراتيجية
موضوعة مسبقاً، لرصد آلية عمل هذه الحافلات في إمارة دبي، ومدى التزامها
بالتشريعات والقوانين المُنَظِّمَة لعمل هذه الحافلات، حيث تضم هذه
الحملات التفتيشية عدداً من العمليات التفتيشية الشاملة، كما وضعت
الهيئة كذلك اشتراطات ومعايير سلامة لتشغيل الحافلات المدرسية ومنها ألا
تزيد سرعة الحافلة القصوى على 80 كم في الساعة، وأن يوضع جهاز للتحكم
بالسرعة مطابق للشروط والمواصفات المعتمدة من هيئة الإمارات للمواصفات
والمقاييس.

ويجري التفتيش الدوري على الحافلات المدرسية لضمان سلامتها من قبل
المفتشين في الميدان للتأكد من الالتزام بالمواصفات والاشتراطات الخاصة
بالنقل المدرسي في الحافلات، وفي هذا المجال فإن هيئة الطرق والمواصلات
تعتمد أعلى معايير السلامة وفق أفضل الممارسات العالمية المطبقة في هذا
المجال.

ويجب أن تحتوي الحافلة على حقيبة للإسعافات الأولية تتناسب المستلزمات
الموجودة بداخلها مع عدد المقاعد، وأن تحتوي على مطفأة حريق سعة 6 كغم
مخصصة لإطفاء جميع أنواع الحرائق وتوضع بمكان مخصص لها بالقرب من مقعد
السائق وأن يكون هناك علامة تُظهِرُ مكان وجودها، ووضع هذه المطفأة
وفقاً لضوابط معينة منها مطفأة حريق واحدة سعة 6 كغم للحافلات المدرسية
التي يقل عدد الركاب فيها عن 50 راكباً ..أما التي يكون عدد الركاب فيها
50 راكباً فأكثر، فلابد من توفر مطفأتين سعة 6 كغم.

ويجب ألا يزيد عمر جميع الحافلات المخصصة لنقل الطلبة على “15” سنة من
تاريخ التصنيع، ويجب أن تحتوي على مخارج طوارئ تتناسب مع عدد الركاب،
وذلك بوجود مخرج طوارئ واحد من كل جهة على الأقل، ولا يحتسب باب الخروج
أو باب السائق مخرجا للطوارئ، وأن توضع علامات واضحة لمكان هذه المخارج،
وألا توضع أية معوقات أمامها تعيق خروج الركاب منها في حالات الطوارئ.

كما يجب إخضاع جميع حافلات النقل المدرسية إلى نظام التتبع الإلكتروني
من خلال نظام المواقع الجغرافية /GPS/، الذي يتيح معرفة موقع ومكان
الحافلة المدرسية، مع توفير أحزمة أمان بنقطتي التقاء على جميع مقاعد
الطلبة المكشوفة من الأمام كالمقاعد الأمامية والمقعد المتوسط من
المقاعد الأخيرة، وذات ثلاث نقاط التقاء على مقعد السائق، ولضمان عدم
وقوع أي حوادث للطلبة داخل وخارج الحافلة، يجب التأكد من عدم وجود أي
أطراف حادة في جميع أنحاء الحافلة الداخلية والخارجية.

وام/سالمة الشامسي/رضا عبدالنور

Scan the code