التخطي إلى المحتوى


09:05 م


الإثنين 29 أغسطس 2022

كتب- محمود سعيد:

ما إن سمع شعبان سند استغاثة سيدة وأطفالها من هجوم أحد الكلاب بمدينة الرحاب، هبّ لنجدتها في شجاعة أشاد بها سكان المدينة الواقعة شرق القاهرة عبر صفحتهم تجمعهم على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”.

في الخامسة مساء السبت الماضي، كان الرجل الثلاثيني منهمكا في عمله بري المساحات الخضراء في المجاورة 96 بمدينة الرحاب، حين لاحظ استغاثة سيدة وأطفالها من هجوم أحد الكلاب، فلم يعبأ بما قد يصيبه وتدخل لحمايتهم.

“الست كانت بتطلع حاجات من شنطة العربية لما الكلب هاجمهم” يصف الرجل ذو الأصول الصعيدية فهو من محافظة المنيا لحظة صرخات السيدة طلبا للمساعدة، يقول في تصريحات لمصراوي “مخوفتش.. دي واحدة ست ولازم أحوش عنها”.

أضاف “سند” أنه أسرع صوب السيدة ووقف أمام الكلب لمنعه من عضهم “مشكلتي مكنش في إيدي حاجة أحوش بيها”، فهاجم الكلب عامل الري وأصابه في وجهه فيما احتمت السيدة وأطفالها داخل السيارة.

كشف الثلاثيني أنه عمال الأمن الإداري والمارة نقلوه بعد هروب الكلب إلى أحد المراكز الطبية، حيث تلقى الإسعافات الأولية ثم نقل لمستشفى الدمرداش حيث احتاج إلى غرزتين في الشفاه و10 غرز في الذقن ثم جرى تطعيمه ضد “داء الكلب” وخرج في الثانية صباح اليوم التالي.

بعد الخروج من المستشفى، علِم “عم شعبان” بنجاة السيدة وأطفالها من الهجوم “الخبر هداني”، مشيرًا إلى أن الهيئة العامة للخدمات البيطرية تمكنت من قتل الكلب.

وعلى صفحات “الرحاب”، أشاد المئات من قاطني المدينة ومن علموا بالحادث بشجاعة وشهامة “عم شعبان” في إنقاذ السيدة وأطفالها.

Scan the code