التخطي إلى المحتوى

مطالبات بإبعاد المعسكرات والمستودعات الإيرانية عن محيط المدن السورية


السبت – 29 محرم 1444 هـ – 27 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [
15978]


صورة للقصف الجوي الإسرائيلي على مواقع إيرانية غرب حماة نشرت على صفحات موالية على وسائل التواصل

إدلب: فراس كرم

في وقت تتصاعد وتيرة القصف الجوي الإسرائيلي على أهداف ومواقع عسكرية إيرانية داخل سوريا، تحديداً في محافظتي طرطوس وحماة وسط البلاد وغربها، بدأت تعلو أصوات المدنيين في هذه المناطق، مطالبة بإبعاد المستودعات والقطعات العسكرية التابعة لإيران عن المناطق المأهولة بالسكان المدنيين، وذلك بعدما أدى القصف الجوي الإسرائيلي على مستودعات أسلحة إيرانية في ريف حماة الغربي أول من أمس إلى مقتل مدنيين وجرح آخرين بشظايا انفجارات طالت منازلهم.
القصف الجوي الإسرائيلي الذي استهدف مركز البحوث العسكرية ومعسكر الشيخ غضبان ومواقع أخرى قريبة في منطقة مصياف، على بعد 40 كيلومتراً غرب مركز مدينة حماة وسط سوريا، حيث تتخذ منها الميليشيات الإيرانية مقرات ومعسكرات تدريب ومخازن أسلحة وذخائر، أثار ذعر المدنيين في المنطقة والقرى المحيطة بها (طير جملة وبقراقة والكروم والوادي) بعدما طالتها أعداد من الشظايا تسببت بمقتل مدنيين وإصابة آخرين بجروح.
وحذرت الجهات المحلية المدنيين عبر مكبرات الصوت في مدينة مصياف، من التجول في الشوارع والوقوف على الأسطح حفاظاً على سلامتهم، بسبب تطاير الشظايا الناجمة عن الانفجارات في المواقع المستهدفة بالغارات الإسرائيلية. وقد أسفرت هذه الغارات عن مقتل عدد كبير من عناصر الميليشيات الإيرانية الذين نقلوا إلى المشفى الوطني في حماة.
وقالت لمار عباس (اسم مستعار) وهي ناشطة في منطقة مصياف، لـ«الشرق الأوسط»، «شهدت المواقع الإيرانية في مركز البحوث العملية العسكرية ومعسكرات الشيخ غضبان ومواقع أخرى قريبة، في منطقة مصياف، غرب حماة، أعنف استهداف جوي إسرائيلي، مقارنة بالاستهدافات السابقة على مدار السنوات والفترات الماضية، نظراً للانفجارات داخل تلك المواقع جراء الاستهدافات، وتطاير الشظايا لبضع كيلومترات طال بعضها الأبنية السكنية في القرى والبلدات القريبة من الأماكن المستهدفة. وهو ما أسفر عن مقتل مدنيين وجرح آخرين في تلك القرى، وتسبب بحالة ذعر كبيرة في صفوف المواطنين، ونزوح أعداد كبيرة من العائلات إلى القرى المجاورة لم تطلها الشظايا».
أضافت: «مواصلة الطيران الإسرائيلي قصفه للمواقع الإيرانية في المنطقة، دفع أهالي منطقة مصياف والقرى القريبة بينها (طير جملة والكروم والشيخ غضبان والمحروسة وبرقراقة)، إلى عقد اجتماع مع مدير منطقة مصياف في شرطة النظام وشخصيات عسكرية وأمنية سورية مسؤولة في المنطقة، طالبوا فيه المسؤولين بضرورة نقل إيران مواقعها العسكرية من محيط المدن والقرى والمناطق المأهولة بالسكان المدنيين، لتجنيب أهلها الأضرار البشرية والمادية بالقصف الإسرائيلي الذي تزايد مؤخراً. ووعد المسؤولون بنقل مطالبهم للقيادة (الجهات العليا في مؤسسات النظام الأمنية والعسكرية)».
وقال أبو حيدر، أحد أبناء منطقة مصياف، «عملت الميليشيات الإيرانية والحرس الثوري الإيراني، خلال السنوات الماضية، على إنشاء أنفاق وكهوف داخل الجبال في منطقة دير شميل ومركز البحوث العسكرية ومعسكر الشيخ غضبان وبالقرب من طريق مصياف وادي العيون. ودعمت أبوابها بكتل إسمنتية مسلحة لحمايتها من الضربات الجوية الإسرائيلية، لا سيما أنها تتخذ من تلك المواقع والمنشآت العسكرية مخازن للأسلحة والذخائر ومعسكرات لتدريب عناصرها. فضلاً عن أنها منطقة تضمن حماية مصالحها وطرق إمدادها بالمعدات العسكرية واللوجيستية لـ(حزب الله) (اللبناني)، مروراً بمنطقة طرطوس السورية إلى لبنان. إلى جانب إمداد مواقع ميليشياتها في ريف حماة الغربي وسهل الغاب ومناطق في ريف اللاذقية الشرقي غرب سوريا». واستبعد قبول إيران بإغلاق ونقل مواقعها بعيداً عن المدن «رغم أن وجودها بالقرب من الأهالي واستهدافها المتكرر من قبل إسرائيل، يلحق الأذى بالمدنيين وممتلكاتهم وتعريض مساحات كبيرة من الأحراج للحريق».
كانت وسائل إعلام موالية للنظام السوري، بينها وكالة «سانا»، نقلت عن مصادر عسكرية، أن الطيران الإسرائيلي «استهدف بعدد من الغارات الجوية، من جهة البحر في محافظة طرطوس غرب سوريا، عدداً من المواقع العسكرية في مناطق قريبة من منطقة مصياف وطرطوس، فيما تصدت الدفاعات الجوية للنظام للصواريخ وأسقطت عدداً منها قبل وصولها إلى أهدافها».
وأوضح مسؤول وحدة الرصد 80 (المعارضة) في حماة، أن «الغارات الجوية الإسرائيلية الأخيرة استهدفت 3 مواقع عسكرية إيرانية رئيسية، وهي موقع البحوث العملية العسكرية ومعسكر الشيخ غضبان وموقع حير عباس، بالقرب من مدينة مصياف غرب حماة». وأكد أن الغارات «أدت إلى تدمير أجزاء كبيرة من مقار الميليشيات الإيرانية، وأوقعت عدداً من القتلى في صفوفها».
وشرح أن «الميليشيات الإيرانية وسعت خلال السنوات الماضية نفوذها في محافظة حماة وسط سوريا، من خلال إنشاء مقار ومواقع ونقاط عسكرية، بالإضافة إلى معسكرات لتدريب عناصر الميليشيات الموالية لإيران، بلغ عددها حتى منتصف العام الحالي نحو 26، وهي تنتشر في منطقة البحوث العملية في تقسيس وجبل براق جنوب حماة، ومعسكر الفروسية، ومطار حماة العسكرية، ومركز البحوث البيطري شمال حماة، وموقع جبل عين الزرقاء، ومعمل البصل في منطقة السملية، وسلسلة مواقع في منطقة أثريا شرق حماة، ومواقع صناعات عسكرية إيرانية وقيادية في منطقة مصياف، ما جعلها عرضة للاستهدافات الجوية الإسرائيلية بشكل متكرر».
وفي شهر مايو (أيار) الماضي، نشرت صحيفة «جيروزاليم بوست» الإسرائيلية خبراً وصوراً التقطتها أقمار صناعية، تظهر دماراً كاملاً تعرضت له مواقع للنظام السوري وميليشيات إيرانية جراء غارات جوية إسرائيلية بالقرب من مدينة مصياف بريف حماة وسط سوريا.



سوريا


أخبار سوريا

Scan the code