التخطي إلى المحتوى

نفذ الجيش الإثيوبي غارة جوية على مدينة ميكيلي عاصمة إقليم تيجراي شمالي إثيوبيا، يوم الجمعة، وألقت وسائل الإعلام المحلية التي تسيطر عليها السلطات الانفصالية باللوم على الحكومة الفيدرالية.

وعرض تلفزيون تيجراي صورا لمبان مدمرة وما يبدو أنهم جرحى على الأرض تحت رعاية أفراد طبيين.

وأكدت منظمة إغاثية أن موظفيها في ميكيلي سمعوا دوي انفجار ونيران مضادة للطائرات. وأكدت جماعة إنسانية ثانية في ميكيلي سماع انفجار من الضربة الجوية. وفق وكالة رويترز

الحكومة الإثيوبية دعت مواطني تيجراي اليوم للابتعاد عن المنشآت العسكرية والتدريبية، قائلة إن الحكومة تعتزم “اتخاذ إجراءات لاستهداف القوات العسكرية”.

ويأتي القصف بعد أيام من استئناف القتال على حدود منطقتي تيجراي وأمهرة بين قوات الحكومة وقوات من منطقة تيغراي.

ألقى الطرفان باللوم على بعضهما البعض لخرق اتفاق وقف إطلاق النار المستمر منذ أربعة أشهر، بين حكومة رئيس الوزراء أبي أحمد وجبهة تحرير شعب تيغراي، الحزب الذي يسيطر على تيجراي.

اقرأ أيضا: في انتظار المدد.. الظلام يخيم على لبنان بعد انقطاع الكهرباء

Scan the code