التخطي إلى المحتوى

سلطت تقارير بريطانية، يوم الأحد، الضوء على الفرصة التي أضاعها النجم المصري محمد صلاح، في مباراة فريقه ليفربول، التي تفوق فيها بتسعة أهداف نظيفة على بورنموث، ضمن الجولة الرابعة من الدوري الإنجليزي الممتاز.

وسجل كل من البرازيلي روبرتو فيرمينو والكولومبي لويس دياز ثنائية، وأضاف هارفي إليوت وترنت ألكسندر أرنولد والهولندي فيرجيل فان ديك والبديل البرتغالي فابيو كارفاليو ولاعب بورنموث الويلزي كريس ميفام بالخطأ في مرماه، الأهداف الأخرى، يوم السبت.

وعادل ليفربول الرقم القياسي للدوري الممتاز المسجل باسم غريمه مانشستر يونايتد الفائز على إيبسويتش 9-صفر عام 1995 ثم على ساوثمبتون بالنتيجة ذاتها العام الماضي، وليستر سيتي الذي تغلب على ساوثمبتون 9-صفر أيضاً عام 2019.

وقالت “ديلي ستار” في تقرير نشرته عبر موقعها الإلكتروني إن محمد صلاح أضاع “فرصة الموسم” بعدما وضع النجم المصري الكرة بطريقة غريبة خارج المرمى، وأضافت الصحيفة: حقق ليفربول فوزاً تاريخياً، لكن محمد صلاح لم يتمكن من تسجيل أي هدف، وأضاع فرصة ذهبية، وهي فرصة الموسم بالفعل بعدما وضع الكرة خارج المرمى رغم أن الشباك كانت أمامه.

وواصل التقرير: كان صلاح الغائب الأبرز في المباراة، وفقد فرصة حقيقية لزيادة غلته التهديفية، فبعدما تقدم ليفربول بهدفين في الدقيقة 17، لعب إليوت كرة إلى زميله المصري ووضعه أمام المرمى، لكن صلاح حولها بشكل غريب خارج المرمى، وذهلت الجماهير الحاضرة التي بلغت 53 ألف شخص وزملاؤه في الفريق بسبب الفرصة التي أضاعها اللاعب الذي أحرز 23 هدفا في الدوري الموسم الماضي.

وأثارت الفرصة الضائعة موجة سخرية، حيث كتب أحد المغردين في “تويتر”: كيف أضاعها صلاح. ورد آخر: صلاح مع فرصة الموسم.

فيما علق بات نيفين، الدولي الاسكتلندي السابق، على الفرصة الضائعة لـ “إذاعة بي بي سي”: من ذاك؟ أهذا شقيق محمد صلاح؟

بدوره، قال إيان رايت، الدولي الإنجليزي السابق، إن مهاجم ليفربول سيصاب بخيبة أمل لأنه لم يتمكن من تسجيل هدف واحد ضد بورنموث على ملعب “أنفيلد”، وقال لـشبكة”بي بي سي”: صلاح مدمر، تسعة أهداف ولم تحصل على أي منها، هيا يا رجل، أعتقد أنه سيصاب بخيبة أمل، نحن نعلم مدى رغبة صلاح، وسيكون أكثر حزنا بسبب السباق مع هالاند على جائزة الحذاء الذهبي.

Scan the code