التخطي إلى المحتوى

اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

طمأن رئيس تجمع الشركات المستوردة للنفط مارون شماس في حديث لموقع Leb Economy إنه لا يوجد أزمة بنزين أو مازوت أو غاز، إنما هناك طلب كبير على المحروقات ناتج عن تقلبات الأسعار والخوف من أن يوقف مصرف لبنان منصة صيرفة، مشيراً الى أن “الطلب على المازوت والبنزين ناتج عن الفارق في الأسعار بين لبنان وسوريا الذي يبلغ حوالي 10 دولار، وهذا ما ادى ايضاً الى ازدياد عمليات التهريب”.

و اذ أكد شماس على ” عدم وجود أزمة في المحروقات طالما أن الكميات التي توزع من قبل الشركات المستوردة تستخدم للإستهلاك المحلي الفوري”.

وأوضح أن ” الشركات تسلم يومياً بين 8 و 10 مليون ليتر، وهو يشكل استهلاك السوق يومياً”، مشيراً إلى أن ” إنقطاع التيار الكهربائي الذي انعدم في بعض المناطق فاقم الأزمة وأدى الى ازدياد الطلب على المازوت “.

وأشار شماس الى أن “هناك عمليات تخزين خوفاً من انقطاع مادة المازوت خصوصاً بعد تداول وسائل الإعلام عن أن الأزمة ستستمر لمدة شهر”.

واذ لفت إلى أن” سعر مادة البنزين يعتمد 45 بالمئة؜ على الدولار و 55 بالمئة على صيرفة “، أشار الى أن ” الإتجاه الى رفع الدعم تدريجياً ولكن يبقى تحديد الوقت لدى مصرف لبنان و الحكومة اللبنانية”.

وتوقع شماس إنه ” في حال تم رفع الدعم نهائياً، أن يرتفع سعر صفيحة البنزين حوالي 70 الف ليرة، أما اذا تم رفع الدولار الجمركي الى 20 ألف ليرة فقد يزيد سعر صفيحة البنزين 100 ألف ليرة”.

Scan the code