التخطي إلى المحتوى

نقلت صحيفة محلّية ليبية عن قائد الجيش الوطني الليبي خليفة حفتر، قوله إنّ الجيش لم يُبن ليقف متفرّجاً على من أسماهم “العابثين وهم يجرّون البلاد إلى الهاوية”.

وقال “حفتر” إنّ تضحيات الليبيين لم تكن يوماً من أجل أن تنعم جهة من الفاسدين بحياة الترف بالمال العام ويعيش المواطن الشريف تحت خط الفقر، معتبراً أنّ على الشعب والجيش أن يتداركا الموقف قبل فوات الأوان، والعمل معاً كيَدٍ واحدة قادرة على تحطيم ما وصفها بأصنام السّاسة.

كما طالب “حفتر” القوى الوطنية بأن تعيد تنظيم نفسها وتجمعَ شتاتها لقلب الموازين لصالح الشعب.

على صعيد آخر ، أعرب رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي موسى فقي عن قلقه إزاء الاشتباكات المسلحة التي وقعت في العاصمة الليبية طرابلس.

ودعا الاتحاد في بيان جميع الأطراف في ليبيا إلى وقف الأعمال العدائية على الفور والالتزام ِ بأمن المدنيين والعملِ بشكل وثيق لتحقيق السلام والاستقرار في عموم البلاد.

وكانت تفجرت الاشتباكات بين الميليشيات الليبية قبل يومين في العاصمة وحصدت عشرات القتلى والجرحى.

فيما تقاذف كل من رئيس حكومة الوحدة الوطنية، عبد الحميد الدبيبة، ورئيس الحكومة الليبية المكلفة من البرلمان، فتحي باشاغا، الاتهامات بالتصعيد العسكري في البلاد وتحميل المسؤولية عن اندلاع الصراع العسكري.

وكانت تلك الاشتباكات المسلحة ألقت الضوء على الانقسام العسكري الذي تشهده بقوة المنطقة الغربية.

Scan the code