التخطي إلى المحتوى

وقعت القيادة العامة لشرطة دبي ممثلة في مجلس الرياضيين، واتحاد الإمارات للخماسي الحديث، مذكرة تفاهم في مجال التعاون المُشترك في الرياضة المكونة من 5 ألعاب وهي: المبارزة بسلاح «الايبيه»، والسباحة لمسافة 200 متر حرة، وتخطي الموانع، والجري، والرماية بمسدس الليزر.

ووقع الاتفاقية من طرف القيادة العامة لشرطة دبي الدكتورة مريم أنس المطروشي، رئيسة مجلس الرياضيين، ومن طرف الاتحاد، رئيسته الدكتورة هدى المطروشي بحضور موظفي الجانبين، وذلك في نادي ضباط شرطة دبي.

ويأتي توقيع المذكرة انطلاقاً من حرص القيادة العامة لشرطة دبي واتحاد الإمارات للخماسي الحديث على توطيد أواصر التعاون بينهما في المجال الرياضي بما يحقق الأهداف المشتركة، وتعزيز الشراكة بشكل فاعل بين الطرفين.

حرص

وثمّنت الدكتورة مريم أنس المطروشي علاقة التعاون مع اتحاد الإمارات للخماسي الحديث والتي تأتي في إطار حرص القيادة العامة لشرطة دبي على تعزيز الشراكات مع القطاعين العام والخاص وخاصة في المجال الرياضي، فيما أعربت الدكتورة هدى المطروشي عن سعادتها بتوقيع المذكرة التي ستسهم في تعزيز التعاون الرياضي المشترك، مؤكدة أن توقيع المذكرة يأتي لتفعيل دور الاتحاد وشرطة دبي لبناء قاعدة قوية من ممارسي هذه الألعاب الخمس، وخاصة أنها تناسب العاملين في المجال العسكري.

وتنص مذكرة التفاهم على أن يقوم مجلس الرياضيين في شرطة دبي بترشيح أعداد من الطلاب والموظفين للمشاركة في البطولات الخماسية الحديثة، وترشيح بعض الموظفين لغرض التدريب والتطوير، ودعم الطلاب والموظفين بتنسيبهم للبرامج المطلوبة في هذه الألعاب.

كما تنص المذكرة على أن تدعم شرطة دبي اتحاد الإمارات للخماسي الحديث، في اكتشاف المواهب في مدارس الدولة وفي القيادة العامة لشرطة دبي، وحصر المواهب الرياضية والاستثمار في تطوير الكفاءات، إلى جانب وضع خطط التدريب، وتوفير المرافق والأدوات الرياضية لتنظيم البطولات، ومعسكرات المنتخبات الوطنية للخماسي الحديث وفق أجندة الاتحاد، وتشكيل فرق عمل ولجان مُشتركة للعمل على تحقيق أهداف المذكرة.

وبدوره، سيقوم اتحاد الإمارات للخماسي الحديث، بإشراك اللاعبين والمدربين والحكام والمواهب الرياضية في البطولات، وتدريب وتأهيل اللاعبين والمدربين والحكام، ونشر ثقافة الألعاب الخماسية.