التخطي إلى المحتوى


الساعة 08:50 مساءً
| (هبه عثمان)

بدأت قصته مع صباح، خلال وجوده في لبنان لتصوير أحد الأفلام السينمائية، التي كانت تشاركه بطولته،

 

 

رغم أن زواجه من سامية جمال كان لايزال قائما إلا أن رشدي أباظة تزوج من الفنانة صباح عام 1967.

 

 

ولم يستمر زواجه من الشحرورة سوى يوما واحدا فقط، وجاء زواجهما بعد أن رقصا معا بإحدى الليالي في بيروت، واشتد التصفيق لهما بعد تلك الرقصة، فعرض عليها الزواج، لكن سرعان ما انفصلا.

 

 

كان أباظة برفقه شقيقته منيرة أباظة وابنته قسمت رشدي أباظة من زوجته الأجنبية، واللتان تفأجأتا باتصال من رشدي أباظة يخبرهما بإحضار مأذون لأنه سيتزوج من الفنانة صباح.

 


وأكدت شقيقته منيرة أباظة، خلال لقائها مع الإعلامية لميس الحديدي، خلال برنامج “هنا العاصمة”، أن شقيقها لم يستمر زواجه من صباح أكثر من يوم واحد. 

 

 

وكانت صباح تحدثت في حوار نادر قبل وفاته، مع برنامج “العاشرة مساءًا”، والذي يقدمه الإعلامي وائل الإبراشي، عن علاقتها بالفنان رشدي أباظة، قائلةً: “اللي ما اتجوزتش رشدي أباظة ما تجوزتش، كنت أموت فيه وكل الناس كان هيموتوا ويوصلوله”.

 


وتابعت الشحرورة، خلال حديثها عن رشدي أباظة، “حبيته أوي ولما يزعل  كان يقعد يعيط على السلم، بس عيبه كان بيسكر كتير، وينفعل ويخرج عن شعوره، لما كان حد بييجي يسلم عليا كان بيفضل يزعق، أنا خونت رشدي أباظة وكل أزواجي خانوني”.

Scan the code