التخطي إلى المحتوى

اعتبر النائب سيمون ابي رميا ان وضع الشباب اليوم كارثي  وارقام تقرير اليونيسيف أتت صادمة ٨٣ % من الشباب يسعون للهجرة بسبب البطالة و٧٧% من المهاجرين هم من فئة الشباب، و٥٥% نسبة التسرب المدرسي وهي مرشحة للارتفاع مع بداية العام الدراسي بسبب تفاقم الازمة الاقتصادية مع ازدياد نزوح الطلاب من المدارس الخاصة الى الرسمية غير المؤهلة لوجستيا  لاستقبال اعداد كبيرة من الطلاب. ١٣% من الاولاد دون ١٨ سنة دخلوا سوق العمل لمساعدة عائلاتهم ماديا.

واشار ابي رميا في حديث لبرنامج “المشهد اللبناني” يعرض عند الحادية عشر من مساء اليوم على قناة الحرة، الى انه لمعالجة موضوع البطالة يجب تفعيل المؤسسة الوطنية للاستخدام لتقوم بدورها في دراسة سوق العمل. ولمحاربة التسرب المدرسي على المدارس ان تقوم بدورها فللأسف الدولة لا تولي المدارس الرسمية الاهتمام المطلوب.

وأوضح ابي رميا أنه كرئيس لجنة الشباب والرياضة النيابية تقدم باقتراحات قوانين عدة أبرزها اسكان الشباب والبطاقة الشبابية لكن اي قانون لا معنى له من دون مراسيم تنفيذية.

وفي ظل الوضع اللبناني المتأزم لفت ابي رميا الى ان لبنان لا يستطيع الاستمرار بمسار مساعدة النازحين السوريين الذين باتوا يشكلون عبئا على المجتمع اللبناني.

وعن دعم الرياضة قال ابي رميا:” هناك اقتراح قانون تقدمت به لاعتماد الرياضة مادة اساسية في المنهج اللبناني وادخال اختبارها في الشهادة الرسمية على غرار المنهج الفرنسي، لكن تعتريه عوائق عدة منها عدم وجود ملاعب مؤهلة للرياضة في معظم المدارس. كما تقدمت بمشروع الاكاديمية الوطنية للرياضة التي تهدف لاكتشاف طاقات الأولاد الرياضية وتقديم التسهيلات وتبنيهم تربويا وماديا ورياضيا لكنها لم تبصر النور حتى الساعة.”

 وشرح ابي رميا انه في ظل موازنة خجولة لوزارة الرياضة تبقى الرياضة قائمة على المبادرات الفردية وانجازات ابطال لبنانيين كإنجاز منتخب لبنان لكرة السلة بدعم الاتحاد ورئيسه الذي يقوم بالمواكبة المطلوبة لهذه النجاحات.

وختم ابي رميا اللقاء بالتأكيد على ان الأزمة اللبنانية ستزول لأن لكل أمر نهاية فليس من بلد يستمر بانهياره “لنحافظ على الايجابية لبناء مستقبل أفضل”.

وشارك في حلقة “المشهد اللبناني” اللاعب اللبناني الدولي سيرجيو درويش كما كانت مداخلة لممثلة اليونيسيف في لبنان ايتي هيغنز.

Scan the code